أخبار عاجلة

افضل موقع اجتماعي بالنسبه لك ؟

الإستفتاءات السابقة

راقصة تعذب شابا لإجباره على الزواج منها

راقصة تعذب شابا لإجباره على الزواج منها
راقصة تعذب شابا لإجباره على الزواج منها

قالت الراقصة "أمل . ع" المدانة بخطف شاب وتعذيبه لإجباره على الزواج في اعترافاتها تفصيليا: "أنا لو كنت أعرف اللي هيحصل لي ما كنتش عملته، بس هو السبب، ضحك عليَّ وعشمني بالحب والجواز وبيت وأسيب الشغل اللي كرامتي اتبهدلت فيه، وبعد ما أخد فلوسي سابني وراح يدور على غيري".

وتابعت: "أنا شغالة راقصة في ملهى ليلي درجة ثالثة، منذ أن كان عمري عشرين عاما، لم أكمل تعليمي، خرجت للإنفاق على نفسي وأهلي، فبعد أن كنت فتاة أمسح الترابيزات، وأخدم الزباين، مدير الملهى كافأني بالعمل كريكلام، ثم احتاج إلى راقصة فرأيت فيها فرصة أن أكسب نقودا أكثر، وأن يراني الكثيرون، وتكون لدىَّ علاقات كثيرة أستطيع من خلالها أن أرى الدنيا".

وأضافت: "حتى جرى بي قطار العمر دون أن أشعر به، إلى أن تعرفت على عمرو شاب في مثل سني يتمتع بوسامة معقولة، حديثه معسول يأسر القلب، تقرب مني، وأوقعني في شباكه فأحببته، ودارت بيننا الأيام، وباسم الحب كان يستولي يوميا على إيرادي في العمل الذي أجنيه، ويقول علشان أعمل مشروع وأجيب شقة كويسة وتسيبي الشغلانة دي بقي".

وتابعت: "كان حلمي أتستت في بيت ويبقى عندي عيلة وولاد في الحلال، وأسيب الشغلانة اللى كل الرجالة بتقطع في جسمي بعينهم قبل إيديهم، كنت أعطيه كل مالي عن طيب خاطر، دفعتني الثقة فيه أن أعطيه كل شيء".

تتنهد أمل وتضيف: "حتى جاء اليوم المشئوم، وأثناء رقصي في الصالة تعدى عليَّ أحد الأشخاص السكارى، وحاول لمسي، فخرجت منهارة في البكاء، فرأيت عمرو، وأثناء تهدئته لي، طالبته بأن ينفذ وعده ونتزوج، وأترك العمل، فبدأ يتهرب مني، وهنا أدركت سوء نيته، وفهمت أنه كان يحب أموالي، ولم يحبني يوما، ثم جاءتني رسائل على هاتفي لصور له مع فتاة أخرى، أصبح عمرو يأخذ أموالي ويخونني بها مع غيري، كنت عايزة أتوب.. بس هو منه لله كذب عليَّ".

وقالت: "هنا لم أتمالك نفسي خططت لأخذ أموالي والانتقام لكرامتي، بل وجعله يتزوجني كرها عنه، وبالفعل اتفقت مع محامي أعرفه وشخص آخر على اختطافه واحتجازه، وأعطيتهم خط سيره، وتمت عملية الاختطاف، بعد أن خطفوه قاموا باحتجازه في إحدى الشقق السكنية في المرج دون أكل لعدة أيام، وقيدوه وضربوه ضربا مبرحا، وكان ذلك في وجودي، وكنت أعطيهم الأوامر بضربه انتقاما وثأرا لكرامتي، ثم جلعتهم أكرهوه على التوقيع على إيصالات أمانة بالمبالغ التي استولى عليها مني، واتصلت بأهله وطلبت فدية تعويضا عما حدث لي، لكن تم اكتشاف أمرنا من قبل رجال المباحث قبل أن أتمكن من جعله يوقع ورقة زواجي".

خيوط الواقعة كشفها رجال المباحث عندما تلقوا بلاغا من أهل شاب يفيدون فيه تغيب نجلهم وتلقيهم اتصالا هاتفيا يطالبهم بدفع فدية ربع مليون جنيه، وبتتبع الهاتف أمكن التوصل إلى مكان المتغيب، وبمداهمة المكان ألقي القبض على المتهمين الثلاثة الراقصة ومحامٍ وشخص آخر، وقررت النيابة حبسهم وإحالتهم للمحكمة التي قضت بمعاقبتهم بالسجن المشدد 15 سنة لكل منهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق سلاح سري.. آخر أوراق الشرطة الفرنسية لوقف زحف المتظاهرين
التالى الهلال يؤكد تفوقه على النفط ويحجز مقعده في ربع النهائي