أخبار عاجلة
اليونايتد يستعد لخطف نجم روما -
ايمرى كان يقترب من العودة للملاعب -

هل التنمر اصبح ظاهره

الإستفتاءات السابقة

إعدام ضابط علوى بتهمة اغتيال بشار

إعدام ضابط علوى بتهمة اغتيال بشار
إعدام ضابط علوى بتهمة اغتيال بشار

كشفت بعض المصادر المقربة من النظام  السوري عن وجود عدد من كبار ضباط القصر الرئاسي يعملون ضد بشار الأسد، ولصالح دولة حليفة للنظام.

وتشهد أروقة القصر الجمهوري وسط العاصمة دمشق أحداثًا وتحركات غير مسبوقة، ورغم التكتم الشديدة داخل القصر الجمهوري، إلا أن مصدرًا خاصًا أكد وجود حالة تخوف في مكتب الاستعلامات الخاص بالقصر، بالإضافة إلى تخوف الأمن الخاص بالأسد من عملية اغتيال لـ(بشار الأسد)، بحسب "أورينت".

وقال المصدر الذي فضل عدم كشف هويته، إن الأمن المكلف بتقديم الحماية الشخصية للأسد، قام بتصفية ضابط علوي رفيع المستوى يعمل في مكتب الاستعلامات بعد اتهامه بخيانة بشار.

وأضاف أن الضابط الذي تمت تصفيته برتبة عقيد ويدعى (مازن غصون)، وينحدر من الطائفة العلوية، لافتًا إلى أن عملية التصفية حدثت قبل ثلاثة أسابيع، بعد العثور على أدلة تثبت تورطه بتأجير ثلاثة منازل في حي "المالكي"، ضمن الشارع الملاصق للقصر الجمهوري في دمشق، بعقود إيجار وهمية، لأشخاص مجهولين.

وتابع أنه بعد عملية تصفية الضابط، قام أمن القصر الجمهوري بمصادرة أملاكه بما فيها 3 سيارات خاصة، منوهًا أنه بعد عملية قتل الضابط تمت الإطاحة بأكثر من عشرة ضباط متفاوتي الرتب العسكرية من مكتب الاستعلامات خلال الأشهر الماضية، وبعضهم تم وضعه تحت الإقامة الجبرية، وبعضهم حولته المخابرات إلى القوات النظامية.

يذكر أن جميع الضباط العاملين في مكتب استعلامات القصر الجمهوري، هم من الطائفة العلوية، وتتم عملية انتقائهم بدقة بحيث يكونوا من أصحاب الولاء المطلق للأسد.

كما أن  مكتب "الاستعلامات" المسئول عن تنظيم علاقات القصر الجمهوري مع الجوار، يقوم بإجراء دراسات حول السكان في المنقطة، إضافة إلى أنه يقوم بتنظيم حركة الموكب الرئاسي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق قضية خاشقجي باتت عالمية ولا يمكن التستر عليها
التالى أول تصريح لرئيس عربي عن"خاشقجي"