أخبار عاجلة
ضبط 1800 هارب من قضايا جنائية في حملة أمنية بالمنيا -
ترامب يشن "حرب تغريدات" على ماكرون -

هل التنمر اصبح ظاهره

الإستفتاءات السابقة

مسئولون أتراك: "هكذا تم التخلص من جثة خاشقجي"

مسئولون أتراك: "هكذا تم التخلص من جثة خاشقجي"
مسئولون أتراك: "هكذا تم التخلص من جثة خاشقجي"

قال كبير ممثلي الادعاء في إسطنبول إن الصحفي السعودي جمال خاشقجي تعرض للخنق فور دخوله القنصلية السعودية في إسطنبول قبل شهر وتقطيع جثته، ثم إذابتها بعد ذلك باستعمال مواد كيميائية، بحسب ما ذكرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.

وجاء هذا الإعلان في الوقت الذي أنهى فيه كل من المدعي العام التركي والسعودي ثلاثة أيام من الاجتماعات كجزء من تحقيق مشترك حول مقتل "خاشقجي" دون إحراز تقدم، ويبدو أن تركيا تصعد ضغوطها للحصول على إجابات.

وذكر المسئول التركي للصحيفة، أن جثة جمال خاشقجي، يُحتمل أنها أُذيبت في مبنى القنصلية، أو في إقامة القنصل السعودي"، مضيفًا "أن النتائج التي توصلت إليها الشرطة التركية بعد تفتيش بناء القنصلية وإقامة القنصل، تثبت هذه الفرضية".

ونقل مسئول تركي آخر، إلى الصحيفة، أن النائب العام السعودي، سعود المعجب، لم يعط أي تفاصيل عن مكان الجثة، خلال وجوده في إسطنبول لمدة ثلاثة أيام.

وأثار مقتل "خاشقجي" توترات كبيرة بين المملكة العربية السعودية وتركيا، وقد أكد محللو الاستخبارات الغربيون والمسئولون الأتراك أن "العملية لم يكن من الممكن إجراؤها بدون موافقة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ، الزعيم الفعلي للمملكة العربية السعودية".

بدورها، رفضت المملكة العربية السعودية طلب تركيا بتسليم 18 مسئولا سعودياً محتجزين في بلدهم الأصلي بسبب مقتل "خاشقجي" حتى يتمكنوا من المثول للمحاكمة في تركيا.

وكان الأمير محمد بن سلمان قد أرسل المدعي العام إلى إسطنبول لإجراء محادثات هذا الأسبوع، بينما قال رئيس الادعاء العام في إسطنبول، عرفان فيدان، "إن الاجتماعات مع نظيره السعودي كانت غير مجدية إلى حد كبير".

وقال في بيانه "على الرغم من كل جهودنا الهادفة للكشف عن الحقيقة، لم يتم الحصول على نتيجة ملموسة من الاجتماعات".

وأشارت الصحيفة إلى أن قرار الإفراج عن معلومات مسجلة حول وفاة خاشقجي مؤشر على إحباط تركيا من فشل السعوديين في الإجابة على ثلاثة أسئلة رئيسية: أين اختفت جثة خاشقجي؟ هل كشف المحققون السعوديون عن أدلة على تعمد القتلة؟ ومن كان "المتعاون المحلي" الذي يقال إنه تخلص من جثته؟

إذ تم طرح الأسئلة وتقديمها كتابيًا في اجتماعات متتالية يومي الثلاثاء والأربعاء، كما جاء في بيان "فيدان"،  على وعد بان يجيب المدعي العام السعودي عن هذه الأسئلة، ولكن وبدلاً من ذلك، تمت دعوة المدعي العام التركي لزيارة المملكة العربية السعودية مع ما يملكه من أدلة وإجراء استجوابات مشتركة للسعوديين الثمانية عشر الذين احتجزوا فيما يتصل بعمليات القتل.

وأوضحت الصحيفة أن هذا الرد من الجانب السعودي دفع المدعي العام التركي إلى الإعلان علناً عن استنتاجات تركيا حول سبب الوفاة.

وصرح في  بيانه إن "حكومة تركيا ملزمة بمشاركة التفاصيل مع الجمهور في ضوء "فداحة الحدث"، متابعًا "إن التحقيق سيستمر "بكل الطرق".

وذكر البيان، الذي وزع على وسائل الإعلام التركية والدولية ، إن "خاشقجي" توفي بالاختناق وأن جثته قد تم تقطيعها وإذابتها بأحماض كيماوية، ولم يشر إلى أي تسجيل صوتي أثناء لحظات وفاته .

وكان "خاشقجي"، كاتب عمود في صحيفة واشنطن بوست، قد دخل القنصلية للحصول على وثيقة مطلوبة لزواجه المرتقب في 2 أكتوبر، ولكنه قتل داخلها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الرئيس زار الخرطوم.. تعرف على السبب
التالى مهرجان الإسكندرية للفيلم القصير يوجه الشكر لمستشار وزير الثقافة